مقابلة خاصة- نجوى كرم في أجرأ تصريحاتها عبر بصراحة

استطاعت شمس الغنية اللبنانية نجوى كرم أن تحجز لنفسها خلال السنوات الماضية مكاناً بارزاً بين نجمات الصف الأول ان لم يكن في المقدّمة، فعلى مدار عشرات السنوات قدّمت نجوى مئات الأغنيات اللبنانية والفيديو كليبات الناجحة، بالاضافة الى نشاطات، مقابلات وآلاف الحفلات في الدول العربية والغربية. ومؤخراً مشاركتها في لجنة “ارابز غات تالنت” على مدار ٦ مواسم. وحالياً جلوسها على كرسي لجنة “ذا فويس سينيور” الى جانب كل من النجوم هاني شاكر، سميرة سعيد وملحم زين.

موقع “بصراحة” أجرى مقابلة خاصة مع نجوى كرم للوقوف عند رأيها حول الوضع الراهن في البلاد، وعن روتانا وعن مشاركتها في لجنة “ذا فويس سينيور”.

في بداية اللقاء، كشفت شمس الغنية عن الانسجام الرائع بين أعضاء لجنة تحكيم “ذا فويس سينيور” لأن جميعهم محترفون وهم اساتذة ويُعدّون مدرسة في الفن.

وحول رأيها بالمشتركين خاصة ان لكل واحد منهم قصته وحنينه الى الماضي كون جميعهم من عمر متقدّم نوعا ما، شدّدت “كرم” أن كل واحد من المشتركين لديه قصة تربطه بالماضي والزمن الفني الجميل. لكن وجود المشتركين على مسرح “ذا فويس سينيور” كان الأهم وكان له وقعه الجميل الذي جعلهم يفرحون، ويتطلعون الى المستقبل حتى لو كان الأمل فيه ضعيفاً ولكن يبقى هناك حلم.

ورداً على سؤال هل واجهَت صعوبة في الاختيار بين المشتركين؟ أكّدت نجوى على صعوبة الاختيار، لأن المواهب قريبة من بعضها لناحية المستوى الفني ومستوى الأغاني الطربية التي يفتقر اليها الفن اليوم ولكن الافضلية كانت للّذي أدّى بشكل أفضل حيث تم اختياره لأن الأداء الافضل هو الحكَم الاكبر.

وحول الديو الذي سبق وتم الحديث عنه بينها وبين النجم هاني شاكر، جددت نجوى عبر “بصراحة” تمنياتها أن يكون هناك ديو بينها وبين هاني شاكر لأنه من الجميل ان ترتبط فنياً بالمدارس الغنية الكبيرة .

وحول الفرق بين “ذا فويس سينيور” و”ارابز غات تالنت” خاصة أنها تواجدت في اللجنتين، أكدت شمس الغنية أن الفرق بينهما هو المواهب لأن “ارابز غات تالنت” يضم مواهب متنوعة من بلدان مختلفة لا تعتمد فقط على الأصوات، بينما في “ذا فويس سينيور” الاعتماد فقط على الأصوات والحضور والأداء.

ورداً على سؤال هل مشاركتها في لجنة “ذا فويس سينيور” يعني أنها لن تشارك في لجنة “ارابز غات تالنت”؟ أشارت نجوى الى أنها تعيش اللحظة الحاضرة فقط. فمشاركتها بـ “ذا فويس سينيور” كانت تجربة جديدة وسريعة من أربع حلقات وفكرة السينيور جديدة لأن الموهبة والشغف لا يحدهما عمر. اما “ارابز غات تالنت” فقد سبق وانتهت من الموسم السادس الذي سبق وتم التعاقد عليه. وفي حال كان هناك من تجديد اجابت نجوى “انشالله اكيد منكون موجودين فيه ولكن بحسب ادارة MBC والشركة المتبنية العمل”.

وحول رأيها بالوضع الراهن في لبنان وهل هي مع إعطاء الحكومة الجديدة فرصة للعمل؟ أكدت نجوى الى أن السياسة لا تعني لها شيئاً ولكن الذي يعنيها هو البلد وهي مع كل شيء يطوّر ويحسن وضع البلد لأنها تتعاطف مع الم الناس منهية بالقول “وجع الناس مبكّيني”.

ورداً على سؤال حول رأيها “بالحصة النسائية” في الحكومة الجديدة حيث تم توزير ست نساء؟ تمنّت نجوى للوزيرات في الحكومة الجديدة ان يكون لديهن الفرصة لتطوير وضع البلد وما يستلزم من إصلاح وتحقيق المطالب المحقة وتمنت لهن كل التوفيق.

وحول علاقتها بشركة “روتانا” اليوم وهل الاتفاق على طرح ميني ألبوم لا زال ساري المفعول او تغيرت الخطة؟ شدّدت أن الخطة مع “روتانا” لا زالت سارية المفعول كما تم الاتفاق بينهما لكن الوضع الأمني في وطني الحبيب حال دون تكملة بقية طرح الأغاني انما لدي أغان جاهزة وانتظر الوقت المناسب والوضع الأمني لكي أستطيع ان أطرح جديدي.

وعن مشاركتها في حفلات السعودية، ما رأيها بالتطور الذي تشهده المملكة حالياً وكيف توصف لقاءاتها؟ قالت نجوى “حلو الفن وحلو الفرح” أينما وُجد وخصوصًا في السعودية بعد الحرمان الكبير الذي كانت خاضعة له مضيفة “نحن فرحانين والجمهور السعودي المتذوق للفن يحق له ان يكون فرحان”وبالتالي رسالة الفنان الحقيقية زرع الفرح في قلوب جميع الشعوب اينما تواجدت”.

في الختام، تحدثت نجوى حول أقرب عمل فني قد تطرحه، مشيرة الى أنها لا تعلم عما إذا كانت الظروف ستتحكم بها لطرح عمل جديد أو هي ستتحكم بالظروف ونشير الى أنها ستقيم حفلين في ٧ آذار في إلمانيا و٢٠ آذار في طابا مصر.

إعلان مدفوع