توب شيف: هذه الأسماء تنافس على اللقب الاسبوع المقبل

لم يشفع لـ داغر داغر فوزه في الاختبار وحصوله على امتياز استفاد منه في التحدي، إذ خرج في نهاية المطاف من نصف النهائيات، فيما تأهل كل من تالة بشمي، وسما جاد، ومحمد سي عبد القادر إلى نهائي الموسم الرابع من البرنامج العالمي بصيغته العربية “Top Chef- مش أي شيف” على MBC1 و”MBC العراق”..

خلال الحلقة، خاض المشتركون اختباراً لتحضير أطباق من دول مختلفة تتناسب مكوّناتها مع الصلصة التي حضّرها الشيف الدانماركي إسبن هولمبو بانغ (Esben Holmboe Bang) الذي حصل ضيفاً على الحلقة، وانضم إلى الحكام الثلاثة على طاولة القرار.

الجدير ذكره أن الأسبوع المقبل سيشهد تنافساً على اللقب بين ثلاثة مشتركين فقط هم سما جاد من السعودية، ومحمد سي عبد القادر من الجزائر، وتالة بشمي من البحرين.

في تفاصيل الحلقة ومجرياتها: امتزجت الثقة بالنفس مع القلق بين المشتركين الأربعة في حلقة نصف النهائيات من برنامج “توب شيف” في موسمه الرابع. المشتركون الذين كان عددهم 16 في البداية تمت غربتلهم تباعاً خلال الأسابيع الماضية إلى أن وصل العدد إلى أربعة، ثم سيصبح ثلاثة فقط هم الذين سيتنافسون على اللقب.

في بداية الحلقة، فوجئ المشتركون بوجود الشيف مارون شديد إلى جانب الشيف منى موصلي في انتظارهم في المطبخ، حيث كشفا عن الاختبار الذي يجدر بهم تحضيره بالمكونات الموجودة داخل صناديق يضم كل منها 25 مكوناً، وعليهم استخدام ما لا يقل عن 15 مكوناً منها. ولمعرفة طبيعة الاختبار، طُلب منهم سحب السكاكين لآخر مرة في هذا الموسم، والتي كتب عليها أسماء أربع دول هي المكسيك، إسبانيا، تايلاند والهند، وبالتالي سيحضر كل منهم طبقاً مستوحى من مطابخ واحد من هذه البلدان، كل حسب الدولة التي حدّدها سحبهم للسكاكين.

وأشارت الشيف منى إلى أن المطلوب في اختبار نصف النهائيات هو تقديم أطباق مختلفة من المكونات نفسها، خلال 45 دقيقة فقط عبر استخدام 15 مكوناً من أصل 25 موجودة داخل الصناديق. وبعدما سادت أجواء التوتر خلال التحضير، اتفق الشيف مارون والشيف منى على أن الأفضل في هذا الاختبار كان داغر داغر، وحصل بالتالي على امتياز يمكنه الاستفادة منه في التحدي.

أجمع المشتركون الأربعة على أن الصعوبة التي تواجههم في حلقة نصف النهائيات هي الأقوى منذ بداية الموسم، قبيل أن تدعوهم الشيف منى إلى تذوق صلصة وضعت على طاولاتهم، كشفت لاحقاً أنها من توقيع وتحضير حكم الشرف، ضيف الحلقة الشيف الدانماركي الأصل إسبن هولمبو بانغ (Esben Holmoboe Bang)، وهو الشيف النرويجي الوحيد الذي حصل مطعمه على 3 نجمات ميشلان. وكان المطلوب من المشتركين في التحدي تحضير أطباق تتجانس مع الصلصة التي حضرها الشيف. وكان امتياز داغر هو حصوله على الوصفة الكاملة التي وقعها الشيف إسبن.

بدأ المشتركون العمل على آخر تحد في مطبخ توب شيف، وكان عليهم إنجاز المهمة خلال ساعتين من الوقت. بعدها اجتمعت اللجنة وضيف الشرف على طاولة العشاء ليتذوقوا الأطباق، في وقت كان الشيف إسبن يشرح للجنة عن مكونات الصلصة التي أبهرت المشتركين.

بعد ذلك، دخل المشتركون تباعاً ليقدموا أطباقهم وليشرحوا مكوناتها، واتفق الحكام إلى أن الجميع حقق تقدماً ملموساً في عمله داخل المطبخ، وتحدثوا عن تطورهم المطرد أسبوعاً بعد آخر.

على طاولة القرار، اعتبر الحكام أن الأفضل في هذا التحدي، كانت تالة بشمي، لتعتبر أول المتأهلين إلى نهائي الموسم الرابع، وناقش الحكام مسألة الإبقاء على المشتركين الثلاثة الآخرين في المنافسة الأخيرة، ليكسروا بالتالي قاعدة البرنامج التي تفرض انتقال ثلاثة فقط إلى هذه المرحلة، إلاّ أن الشيف الدانماركي اعتبر أن في الحياة دوماً، هناك فائز وخاسر ولا بد من الالتزام بقواعد البرنامج. ورغم تعليقاتهم الإيجابية في شأن الأطباق الأربعة، وأداء المشتركين المبهر إلاّ أن الحكام اتفقوا على استبعاد داغر داغر من المنافسو، وعدم انتقاله بالتالي إلى الحلقة الختامية. واعتبر داغر أنه تعلم الكثير من هذه التجربة، وما تعلمه سيحمله معه كل حياته.

إعلان مدفوع