عروس بيروت تعود وتلتقط صورا من مكان جلسة زفافها أثناء الانفجار

عادة الشابة اللبنانية إسراء السبلاني التي أطلق عليها لقب “عروس بيروت” بعد أن تحول زفافها إلى حُزن وهلع جراء الانفجار الذي وقع في المرفأ، مجددا، وقامت بالتقاط صور من نفس المكان الذي لحق به دماراً كبيراً.

وكان مقطع فيديو قد أظهر العروس في أحد فنادق وسط بيروت، وهي مرتدية فستان الزفاف قبل أن تسقط على الأرض بشكل مفاجئ من أثر الانفجار.
كما أظهر الفيديو حالة الارتباك التي بدا عليها كل من كان بمكان التصوير أثناء الانفجار الهائل الذي ضرب مرفأ العاصمة اللبنانية الثلاثاء.
وكانت السبلاني تخضع لجلسة تصوير مع عريسها، وهي تبتسم مفتخرة بفستانها الأبيض المطرز بالدانتيل، إلا أنها وجدت نفسها فجأة وفي لحظة مجنونة داخل ساحة فارغة تقريبا والركام يحاصرها من كل حدب وصوب في مكان زفافها بفندق (Le Gray) بوسط بيروت.

ومع اقتراب مصور الفيديو من التقاط صورة لباقة ورد مطرزة على فستانها، اهتزت الكاميرا قليلا، قبل أن يتطاير الفستان بفعل الانفجار، ويجري المصور فارا من هول ما حدث.
وفي الفيديو، الذي تمت مشاهدته أكثر من 2.5 مليون مرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ظهر رجل يعتقد أنه العريس وهو يقود العروس وسط الركام في محاولة للفرار إلى بر الأمان.
عروس وسط بيروت.. #لبنان pic.twitter.com/ZSPhYBLZra— رشـــــــــــــا🇱🇧 (@RaShalhoub) August 4, 2020
وفجّر هذا المشهد سيلاً من مشاعر المغردين الذين تراوحت مشاعرهم بين الحزن على بيروت وعلى حظ تلك الفتاة وبين الشكر بأنَّ الله سلّم العروسين من الموت، والدعاء لهما بأن يعوضهما الله خيراً.
وكانت كاميرات المراقبة والهواتف قد وثقت العديد من المشاهد الانسانية والتي تم تداولها على نطاق واسع بين الآباء والأمهات والأبناء ونجوم الفن والمشاهير، وعاملات المنازل، وقد أثارت هذه اللقطات المؤثرة حزنًا وتعاطفًا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي.
وهز انفجار بيروت ترددت أصداؤه في الدول المجاورة، وأنحاء المدينة حيث تهشمت وهشم وحطم واجهات المباني والشرفات داخل المدينة وضواحيها.
وأعلن مجلس الدفاع الأعلى في لبنان العاصمة بيروت مدينة منكوبة، وأعلنت الحكومة حالة الطوارئ بعد الانفجار الذي سقط فيه أكثر من 135 قتيلا وآلاف الجرحى.

إعلان مدفوع