تايلور سويفت تتعرض لنفس الموقف بوقت قصير… والفنانة غاضبة

للمرة الثانية في أقل من عامين، كشفت المغنية تايلور سويفت إن تسجيلاتها الصوتية الأصلية بيعت لشركة استثمار مباشر دون علمها، ما يحرمها من فرصة شراء الشرائط والاحتفاظ بحقوق ملكية ألبوماتها الستة الأولى.

واتخذت سويفت من حسابها على تويتر منبرًا لتعبّر عن غضبها وقالت: “هذه هي المرة الثانية التي تباع فيها موسيقاي دون علمي”.

وفي يونيو/ حزيران 2019، كشفت سويفت أن شركة التسجيلات التي كانت تعمل معها، والتي يديرها بروشيتا، باعت النسخ الأصلية من أغانيها القديمة إلى براون، وقالت إنه لم يتم إخطارها بالأمر.

وآنذاك وجهت سويفت اتهامًا لبراون، الذي يدير أيضًا أعمال أريانا غراندي وجاستن بيبر وديمي لوفاتو، بـ”تنمر وتحايل لا ينتهي”. كما اتهمته بمحاولة “تقويض التراث الموسيقي” الخاص بها.

من جهة أخرى، بدأت سويفت إعادة تسجيل أغنيات من ألبوماتها الستة الأولى حتى تتمكن من امتلاك حقوق النسخ الجديدة، وعن هذه الخطوة قالت: “تلهب الحماس وتبعث على الرضا”.

إعلان مدفوع